أسواقي - أسواق المال والأعمال

دروس المال وأخبار الأسواق

الاثنين، 15 يونيو 2020

تعرف على التيسير الكمي وأساسيات التيسير الكمي



يستخدم بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي, أو أي بنك مركزي مهتم بهذا الأمر، التيسير الكمي من خلال طباعة الأموال ومن ثم شراء السندات أو الأصول المالية الأخرى من البنوك. وعلية سيكون لدى البنوك المزيد من الأموال المتاحة للاقتراض.
وزيادة القروض الكبيرة، بدوره، أن يسهل تمويل المشروعات – على سبيل المثال، تشييد مبنى المكاتب الجديد. ساعدت هذه المشروعات الناس للعمل وايجاد وظائف، مما يساعد الأقتصاد على النمو. بالإضافة إلى ذلك، فإن مشتريات الاحتياطي الفيدرالي يساعد في رفع أسعار السندات عن طريق خفض العرض، والذي يسبب انخفاض عائداتها . وانخفاض العائدات، في المقابل، يوفر الوقود للتوسع الأقتصادي من خلال تخفيض تكاليف المقترضين .


هذه هي طريقة عمل الفكرة على الورق، على الأقل. وفي الممارسة العملية، لاتضطر البنوك للافراط في الاقتراض النقدي. وإذا كانت البنوك تفتقد الثقة – كما كان عليه الحال في السنوات التي أعقبت الأزمة المالية في عام 2008 – قد لا يبرهن التدفق العالي للأموال على أنه محرك للنمو حسب ما وضعه الاحتياطي الفيدرالي في الاعتبار.


أساسيات التيسير الكمي


يلعب المجلس الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي (” الاحتياطي الفيدرالي “) دورا نشطاً على نحو متزايد في أداء الإقتصاد والأسواق المالية من خلال استخدام العديد من الأدوات الخاصة به. والأكثر شهرة في هذه الأدوات هو قدرته على تحديد أسعار الفائدة على المدى القصير، الأمر الذي يؤثر بدوره على الإتجاهات الإقتصادية ومستويات العائد على السندات لجميع الإستحقاقات. وضع البنك المركزي سياسة فائدة منخفضة عندما يرغب في تحفيز النمو، ويحافظ على معدلات أعلى عندما يرغب في احتواء التضخم. ومع ذلك في فقد واجة هذا النهج في السنوات الأخيرة مشكلة: حيث قام بنك الإحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة على نحو فعال إلى الصفر، مما يعني أنه لم يعد لديه القدرة على تحفيز النمو من خلال سياسة سعر الفائدة. ودفعت هذه المشكلة الإحتياطي الفيدرالي إلى اللجوء إلى سلاح آخر في ترسانتها وهو التيسير الكمي.


” الدورة الأولى من التيسير الكمي ؟ و” الدورة الثانية من التيسير الكمي ” :


في منتصف الأزمة المالية لعام 2008 ، أجبر النمو البطيء و البطالة المرتفعة الاحتياطي الفيدرالي لتحفيز الإقتصاد من خلال سياستها في التيسير الكمي في الفترة من 25 نوفمبر 2008 حتى مارس عام 2010. وكان للبرنامج تأثير يكاد يذكر في البداية، لذلك أعلن بنك الاحتياط الفيدرالي عن توسيع البرنامج من 600 مليار دولار الى 1.25 تريليون دولار في 18 مارس 2009.

بعد انتهاء البرنامج مباشرة ظهرت المشاكل في شكل تباطؤ النمو، وارتفاع أزمة الديون الأوروبية، وتجدد عدم الإستقرار في الأسواق المالية. انتقل بنك الاحتياط الفيدرالي مع الدورة الثانية من التيسير الكمي، والذي أصبح يعرف بإسم ” الدورة الثانية من التيسير الكمي” ويتضمن شراء بقيمة 600 مليار دولار من السندات قصيرة الأجل. هذا هو البرنامج – الذي أشار اليه رئيس مجلس الإدارة بن برنانكي لأول مرة في يوم 27 أغسطس 2010 – الذي يجرى بداية من نوفمبر 2010 حتى يونيو 2011 .وأثارت الجولة الثانية من التيسير الكمي تجمع حاشد في الأسواق المالية ولكن لم تقدم شيئا يذكر لتحفيز النمو الاقتصادي المستدام .

انطلاق الدورة الثالثة من التيسير الكمي في سبتمبر 2012


في 13 سبتمبر 2012، أطلق بنك الاحتياط الفيدرالي الدورة الثالثة من التيسير الكمي. بالإضافة إلى ذلك، أعلن بنك الاحتياط الفيدرالي ( البنك المركزي الأمريكي) رسمياً – لأول مرة – أنها ستبقي على أسعار الفائدة قصيرة الأجل منخفضة خلال عام 2015 . وتعكس هذه التحركات وجهة نظر بنك الاحتياط الفيدرالي على أن الاقتصاد ما زال لم يصل إلى نقطة النمو المكتفي- ذاتياً (وبعبارة أخرى، القدرة على مواصلة النمو دون التحفيز) وفقا لذلك، اعتمد البنك المركزي الفيدرالي ما يسمى ” بالتيسير الكمي اللانهائي”، وهي خطة لشراء 85 مليار دولار من الأوراق المالية ذات الدخل الثابت في الشهر، و 40 مليار دولار من السندات المدعومة بالرهن العقاري و45 مليار دولار من سندات الخزانة بالولايات المتحدة.

على عكس الدورة الأولى من التيسير الكمي والدورة الثانية من التيسير الكمي، فإن البرنامج الحالي ليس لدية موعد محدد. ومع ذلك، كان هناك إجماع على أن البنك الإحتياطي الفيدرالي سيبدأ في تقليص حجم المشتريات الخاصة به قبل انتهاء عام 2013، وذلك بهدف إنهاء البرنامج بحلول عام 2015 .وفي الوقت الحاضر، يعتبر التيسير الكمي سلس وقابل للتغيير استنادا الى الظروف الإقتصادية. ويتضح ذلك من خلال رئيس مجلس إدارة بنك الاحتياط الفيدرالي بن برنانكي في 22 مايو 2013 مشيراً الى أن بنك الاحتياط الفيدرالي قد ” أزال ” التيسير الكمي قبل نهاية العام. في حين أن الغالبية العظمى من رجال الإقتصاد والمستثمرين المتوقعين بحدوث الإنتهاء الأول في 18 سبتمبر 2013 ، فقد فاجئ البنك الإحتياطي الفيدرالي الأسواق بإعلانها أن البرنامج سيستقر على 85 مليار دولار شهريا لأجل غير مسمى بناء على الظروف الاقتصادية.

القضية المرفوعة ضد التيسير الكمي


أدت برامج التيسير الكمي المتنوعة للاحتياطي الفيدرالي لإنتقادات حادة من خلال الأطياف السياسية المختلفة. ومن بين الحجج ضد التيسير الكمي هي:

– أنها تساعد البنوك أكثر من الإقتصاد، لأنها يمكن أن تتوجه لتعزيز ميزانياتها عن طريق “الاحتفاظ” بالأموال بدلا من استخدامه لزيادة نشاط القروض.

– عند طباعة الأموال، يقوم البنك الإحتياطي الفيدرالي بجعل الدولار الأمريكي أقل قدرة على المنافسة مقابل العملات الأجنبية ( فكر في العرض والطلب: زيادة المعروض من الدولارات،إلى جانب الطلب نفس الطلب، من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض الأسعار، وبالتالي، “كمية” العملات الأجنبيةالتي يمكن شراءها بالدولار).

– يمكن أن يؤدي زيادة المعروض من النقود الى التضخم. ولأن هناك تأخير بين تنفيذ سياسة بنك الإحتياطي الفيدرالي والتأثير الإقتصادي ، قد يرتفع التضخم بسرعة إلى مستويات لا يمكن احتوائها.

– التيسير الكمي يمكن أن يخلق “فقاعات” في أسعار الأصول.

عملية تويست


استخدم بنك الإحتياطي الفيدرالي أيضا السياسة التي كان يطلق عليها اسم “عملية تويست”، والتي تهدف إلى تحفيز الإقتصاد دون طباعة إضافية للنقود. استمرت هذه السياسة حتى نهاية عام 2012.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق